أردوغان يعود لرئاسة حزبه

أردوغان يعود لرئاسة حزبه

خبرني  - مع وصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان برفقة عقيلته، إلى صالة أنقرة الرياضية، انطلقت فعاليات المؤتمر الاستثنائي الثالث لحزب العدالة والتنمية، الذي شهد ترشيح أردوغان كمرشح وحيد، لتولي رئاسة الحزب.

وقبل دخوله الصالة، ألقى أردوغان خطاباً قصيراً أمام آلاف المواطنين المحتشدين في محيط الصالة .

وقالت مصادر أمنية، إنّ قرابة 80 ألف من أنصار العدالة والتنمية احتشدوا في حول  الصالة الرياضية لمتابعة أحداث المؤتمر الاستثنائي عبر شاشات عملاقة.

وفي كلمته بالمؤتمر، أعرب رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، عن ترحيبه بتسليم رئاسة حزب العدالة والتنمية مجددا إلى زعيمه المؤسس، رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

ومن ناحية أخرى، قال يلدريم إنه "لا توجد دولة على وجه المعمورة، عدا تركيا، تكافح 3 منظمات إرهابية على الأقل في آن واحد.. وكل من يدعم الإرهاب خسارته محتومة".

وأكد أن عملية درع الفرات التي أطلقتها تركيا بسوريا لتطهير الشريط الحدودي من الإرهابيين، ساهمت في الحفاظ على حياة المواطنين الأتراك وسلامة ممتلكاتهم.

وأردف :" نضالنا في المنطقة لم ينته بعد، ولا يمكن الوصول لتفاهم أو وضع سياساتٍ حول المنطقة بمعزلٍ عن تركيا".

وأوضح أن العالم بأسره بات يعرف أن منظمة "بي كا كا" وذراعها السوري "ب ي د / ي ب ك" وجهان لعملة واحدة.

وانتسب أردوغان مجدداً إلى عضوية الحزب، بناء على التعديلات الدستورية التي صوت الناخبون الأتراك لصالحها في الاستفتاء الأخير يوم 16 نيسان الماضي، والتي تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، وتسمح أيضاً لرئيس الجمهورية بأن يكون حزبيًّا.

وأسس أردوغان حزب العدالة والتنمية عام 2001، وتولى قيادته حتى 2014، حيث استقال منه بسبب ترشحه لرئاسة البلاد، بموجب الدستور، الذي ينص على حيادية الرئيس وعدم انتسابه لأي حزب سياسي، قبل التعديلات الأخيرة.

وظهرت في العاصمة أنقرة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي صور أردوغان ومعها شعارات "الإدارة الفولاذية، وتركيا القوية"، و"إلى الأمام مع القائد المؤسس".

ويرفع المؤتمر الاستثنائي شعار "مرحلة جديدة: ديمقراطية، وتغيير وإصلاح"، في إشارة إلى التعديل الحكومي والتغيير في قيادة الحزب المرتقب في الأسابيع والأشهر المقبلة.

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner