الإعدام لقتلة مازن الفقها

الإعدام لقتلة مازن الفقها
الشهيد الفقها

خبرني - أصدرت محكمة الميدان العسكرية في غزة، الأحد، أحكامًا نهائية على 3 متورطين بجريمة اغتيال القائد بكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس مازن فقها، الذي اغتيل مؤخرًا أمام منزله جنوب مدينة غزة.

وقالت وزارة الداخلية والأمن الوطني إن محكمة الميدان العسكرية تحكم على المدان بقضية اغتيال الشهيد فقها (أ، ل) بالإعدام شنقًا حتى الموت، والمدان (هـ، ع) أيضًا بالإعدام شنقًا حتى الموت، كما حكمت بالإعدام رميًا بالرصاص على المتهم (ع.ن).

وكان مراسل "صفا" أفاد بوصول المتهمين باغتيال فقها إلى مقر القضاء العسكري غرب مدينة غزة، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال إن النائب العام العسكري فضل الجديلي سيعقد مؤتمرًا عقب النطق بالحكم النهائي على المتورطين في جريمة اغتيال فقها، وذلك الساعة 10:30 صباحًا في مقر هيئة القضاء غرب غزة.

وكانت المحكمة الدائمة أنهت الخميس، جلسات تقديم البينات من النيابة العامة في جريمة اغتيال فقها.

وقال الجديلي في تصريح لوكالة "صفا"-في حينه-: "إن المحكمة عقدت الأحد جلسة محاكمة رابعة للمتهمين الثلاثة باغتيال فقها، وكان من ضمن الجلسات مرافعة ختامية".

وأضاف "أن النيابة أنهت تقديم كل ما لديها من بينات في الجريمة"، مشددًا على أن الجلسة القادمة ستنتهي بإصدار الأحكام.

وكانت وزارة الداخلية بغزة كشفت في مؤتمر صحفي عقدته الثلاثاء الماضي، عن تفاصيل عملية اغتيال فقها ومنفذيها، مؤكدةً اعتقالها 45 عميلًا للاحتلال خلال عملية أمنية واسعة.

ونشرت الوزارة اعترافات العملاء الثلاثة المتورطين باغتيال فقها وهم: العميل (أ، ل) 38 عاماً منفذ عملية الاغتيال، وهو عسكري مفصول من الخدمة، ارتبط بمخابرات الاحتلال منذ عام 2004، والعميل الثاني (هـ. ع) من مواليد 1973 ويسكن مدينة غزة، وارتبط مع مخابرات الاحتلال عام 1998، بالإضافة للعميل (ع، ن)38 عاماً، الذي كُلف من قبل ضباط مخابرات الاحتلال بمهام تصوير مسرح الجريمة وتحديد تفاصيله.

واغتيل فقها في 24 مارس الماضي بإطلاق الرصاص عليه من مسدس كاتم للصوت أمام منزله في حي "تل الهوى" جنوب غرب غزة، ويتهمه الاحتلال بالوقوف خلف عمليات المقاومة في الضفة الغربية المحتلة.

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner