Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

خبيرة التجميل أمل عبدالله: أسست مركز تجميل شامل يعكس الرفاهية المطلقة للجمال

خبيرة التجميل أمل عبدالله: أسست مركز تجميل شامل يعكس الرفاهية المطلقة للجمال

خبرني - حب الجمال ذوق ولكن صناعته فن"، يقول الشاعر والفيلسوف الأميركي رالف والدو ايمرسون، هكذا بدأت رحلة خبيرة التجميل والمكياج أمل عبد الله، التي تسعى دوما لإبراز الجمال الطبيعي وتهتم بتفاصيله لأنه يمثل هوية صاحبه ويتفرد به.
  تتمتع الفنانة وخبيرة التجميل أمل عبد الله بذوق رفيع من خلال أسلوبها المتميز وأناملها الاحترافية الذهبية التي تترك سحرا على وجه زبائنها من السيدات، لتصبح واحدة من أكثر الخبراء شهرة وطلبا  خاصة من قبل العرائس، والمناسبات الخاصة محليا وحتى عربيا.
  أمل عبد الله؛ فنانة مكياج وشعر وخبيرة في مجال الجمال تتخذ من الأردن مقراً لها.

ArabiaCell

أنشأت أمل عملها الخاص وتهتم بتدريب الفتيات ودعمهن إلى جانب عملها الخاص كخبيرة بالشعر والمكياج، كمعلمة للجمال، حيث تقوم أيضا بعقد دورات تدريبية لتمكين المرأة من خلال معرفة الجمال وخلق صورة ذاتية إيجابية.
  باشرت أمل عبدالله مهنتها بشغف في سن مبكرة لم تتجاوز 16 عاما، وتدرجت فيها شيئا فشيئا حتى حجزت لنفسها مكانة في السوق المحلية العربية كاسم لامع في مجال التجميل وصناعته.

وباتت تدير منتجعا كاملا خاصا بها يوفر كل ما تحتاجه المرأة لعناية بالبشرة والتجميل ومتجر للعرائس ومساحة للاسترخاء.
  " لم يكن بلوغ هذه المرحلة أمرا سهلا" تقول خبيرة التجميل أمل عبد الله، مبينة أنه تطلب جهدا وشغفا وعملا وجهدا شمل تطوير الذات والاهتمام بالتفاصيل للخروج بمفهوم جديد للعناية بالجمال وفق معايير عالمية في السوق المحلي.
  وتضيف "عملت كخبيرة مكياج لأنني كنت دائماً أحب الجمال من الوقت الذي عملت فيه في مجال مستحضرات التجميل و قررت أن أتبع هذه الرغبة في أن أكون في مجال صناعة الجمال.

وبدأت في بناء قاعدة عملاء في المنطقة وتوسعت رويدا رويدا فكان العمل مع العرائس بوابة الدخول إلى فن المكياج، ولقد تمكنت من السفر حول العالم، والإطلاع على كل ما يخص هذا المجال وحولته لحقيقة تتمثل في مركز تجميلي متخصص شامل ومتكامل".

  وجائت فكرة إدارة مركز التجميل الخاص بها في العاصمة العمَانية، لتقدم مفهوما جديدا وخدمات فريدة تلبي احتياجات المرأة العصرية التي تبحث عن مكان خاص يجمع كل خدمات العناية بالبشرة والجمال في مكان واحد، ويكون متاحا لكل السيدات ويوفر لهن الراحة ويعتني بجمالهن .
  ومنذ بداياتها حرصت أمل عبد الله على التدرج في مهنتها، فخاضت دورات تدريبية وورش عمل مع أسماء عالمية لامعة في مجال المكياج والتجميل منها أكاديمية "دييغو دا لابالما" الإيطالية في دبي.
وحين جائت للأردن قررت فتح أول خاص بها للتجميل عام 2000.

ومع مرور الوقت بات اسم  أمل عبد الله يتردد في مجال صناعة التجميل كخبيرة أو ما يعرف ب "Make Up Artist”" والذي كان مفهوما جديدا  آنذاك.

ومع مرور الوقت  حققت شهرة  واسعة جعلتها تظهر في العديد من المقابلات المحلية عبر محطات التلفزة وأيضا في منطقة الخليج العربي لتبني قاعدة زبائن واسعة  .
    "إدارة عمل تحمل له شغفا كبيرا يتطلب منك الكثير من القوة والصبر"، تقول أمل عبد الله، فهذا المجال أصبح ترندا عالميا له متخصصين فيه وخبراء يعملون به في كل مكان، منوهة بأن السوق المحلي لم يكن يستعين بخبرات محلية بل يفضل العربية أو الأجنبية، ما شكل حافزا وتحديا في الوقت نفسه لتتفوق فيه وتثبت جدراتها.

وتضيف"لقد أتاح لي هذا العمل تأسيس مركز متخصص تجميل وشامل للمرأة العصرية، واخترت عمّان لأنها مدينة تدعم رواد الأعمال.

وكنت أعرف أنني أريد توسيع نشاطي التجاري، ومن خلال زبائني، أدركت أن هناك نقصا كبيرا في الأيدي في تعليم الجمال و خاصة في هذا المجال.

وتتابع:"أركز من خلال ما أقدمه، عبر دورات تدريبية أو مقابلات تلفزيوينة، على قيمة الجمال الحقيقية وكيفية إبرازه من خلال المكياج، وهذا يشمل إبراز الصورة الشخصية لكل واحدة منهن واكسابها ثقة بنفسها".

وعملت أمل عبد الله مع عدد من العلامات التجارية الكبرى، والتي تفضل من بينها: جيرلان، كريستيان ديور، شانيل، ميكب أب فور ايفر، ماك، لانكوم وغيرها.

خبيرة التجميل أمل عبدالله: أسست مركز تجميل شامل يعكس الرفاهية المطلقة للجمال
خبيرة التجميل أمل عبدالله: أسست مركز تجميل شامل يعكس الرفاهية المطلقة للجمال
Khaberni Banner