قوات روسية قرب حدودنا

قوات روسية قرب حدودنا
تعبيرية

خبرني - دخلت قوة روسية، الاحد، لقرية خربة عواد القريبة من الحدود الأردنية- السورية في جنوب محافظة السويداء، يرجّح انه كتيبة 91 (توران المرابطة في تدمر) التابعة للواء 31، وذلك من اجل قطع الطريق امام كل عملية عدائية ممكن ان تقع في المنطقة.

ويعتبر هذا اللواء وفق ما ذكره موقع "i24" متخصص في تنفيذ مهام عسكرية في المناطق الوعرة والجبلية، وكان وصل الى سوريا قبل فترة وجيزة فقط، علما ان هذه المنطقة باتت حساسة جدا لقربها من تقاطع حدود ثلاث دول هي العراق، سوريا والأردن.

ويأتي هذا الدخول مع خسارة المعارضة السورية عدة مناطق في بادية السويداء لصالح الجيش الحكومي ومجموعات عراقية موالية له، حيث أفادت مواقع موالية للمعارضة السورية " ان الجيش الروسي دخلها وعلّق الاعلام الروسية فيها".

وكان حزب الله اللبناني تحرك قبل ايام من شرقي حمص الى محافظة دير الزور من اجل قطع الطريق على كل قوة متسللة من جهة الغرب اي من الحدود الشمالية الشرقية للاردن من اجل السيطرة على الحدود السورية العراقية التي يسيطر عليها داعش.ايمن الصفدي وزير الخارجية الاردنية

من جانبه عبّر وزير الخارجية ايمن الصفدي عن رفض الأردن لأي تواجد " للمنظمات الإرهابية مثل داعش، او الميليشيات مثل حزب الله على حدودها،"، وذلك في كلمة القاها، السبت، على هامش منتدى اقتصادي عالمي عقد في الساحل الأردني للبحر الميت.

واردف الصفدي " ان الأردن يحارب الإرهابي بكل اشكاله بغض النظر عن ديانته"، مشيرا الى " اننا نبذل قصارى جهدنا من اجل إيجاد حل للازمة السورية، التي تسبب الكثير من العواقب الوخيمة في المنطقة بأسرها".وكرر الصفدي في كلمته " ان هناك ضرورة قصوى لإعادة تأهيل الجيل الصغير والناشئ من اللاجئين السوريين، لإحباط أي محاولة او حظوظ قد تدفعهم لاعتناق أفكار متطرفة ما تجعلهم عرضة للالتحاق بتنظيمات مثل داعش في المستقبل حين يكبرون".

Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner